التهاب الكبد B: فهم المرض، الوقاية، والعلاج

التهاب الكبد B: فهم المرض، الوقاية، والعلاج

ما هو التهاب الكبد B؟

التهاب الكبد B، هو عدوى فيروسية تصيب الكبد ويمكن أن تسبب أمراضًا حادة ومزمنة. ينتقل الفيروس عن طريق الدم أو سوائل الجسم الأخرى من شخص مصاب.

تختلف شدة التهاب الكبد B بشكل كبير، من عدوى خفيفة تزول منفسها إلى حالة مزمنة قد تؤدي إلى تليف الكبد، وفشل الكبد، أو سرطان الكبد.

أنواع التهاب الكبد B

يمكن تصنيف التهاب الكبد B إلى نوعين رئيسيين:

  • التهاب الكبد B الحاد: عدوى قصيرة الأمد تستمر أقل من ستة أشهر. يتعافى معظم البالغين الأصحاء تمامًا من التهاب الكبد B الحاد، لكنه قد يصبح مزمنًا في بعض الحالات.
  • التهاب الكبد B المزمن: عدوى تستمر لأكثر من ستة أشهر. يمكن أن يؤدي التهاب الكبد B المزمن إلى مضاعفات خطيرة على المدى الطويل، بما في ذلك تليف الكبد، وفشل الكبد، وسرطان الكبد.

أعراض التهاب الكبد B

قد لا تظهر أعراض على العديد من الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد B الحاد، وخاصة الأطفال. ومع ذلك، قد تشمل الأعراض الشائعة ما يلي:

  • التعب
  • فقدان الشهية
  • ألم في البطن
  • الغثيان والقيء
  • الحمى
  • البول الداكن
  • اليرقان (اصفرار الجلد والعينين)
  • آلام المفاصل

غالبًا ما لا تظهر أعراض التهاب الكبد B المزمن إلا في المراحل المتأخرة من المرض، عندما يكون الكبد قد تعرض لتلف كبير.

طرق انتقال التهاب الكبد B

ينتقل فيروس التهاب الكبد B عن طريق الاتصال المباشر بالدم أو سوائل الجسم الأخرى لشخص مصاب. تشمل طرق الانتقال الرئيسية ما يلي:

  • من الأم إلى الطفل: يمكن أن ينتقل الفيروس من الأم المصابة إلى طفلها أثناء الولادة.
  • الاتصال الجنسي: يمكن أن ينتقل الفيروس عن طريق الاتصال الجنسي غير المحمي مع شخص مصاب.
  • مشاركة الإبر: ينتشر الفيروس بسهولة بين الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن ويتشاركون الإبر.
  • التعرضيات الطبية: يمكن أن ينتقل الفيروس عن طريق المعدات الطبية الملوثة، مثل الإبر والمحاقن.
  • الاتصال الشخصي الوثيق: يمكن أن ينتقل الفيروس عن طريق مشاركة الأدوات الشخصية مثل شفرات الحلاقة أو فرشاة الأسنان مع شخص مصاب.

عوامل الخطر للإصابة بالتهاب الكبد B

تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بالتهاب الكبد B، بما في ذلك:

  • السفر إلى مناطق ذات انتشار عالٍ لالتهاب الكبد B
  • الاتصال الجنسي غير المحمي
  • تعاطي المخدرات عن طريق الحقن
  • العمل في مجال الرعاية الصحية
  • العيش مع شخص مصاب بالتهاب الكبد B المزمن
  • الخضوع لغسيل الكلى
  • وجود نظام مناعة ضعيف

مضاعفات التهاب الكبد B

يمكن أن يؤدي التهاب الكبد B المزمن إلى مضاعفات خطيرة، بما في ذلك:

  • تليف الكبد: تندب الكبد الذي يؤثر على وظائفه.
  • فشل الكبد: فقدان الكبد لوظائفه الحيوية.
  • سرطان الكبد: يزيد التهاب الكبد B المزمن من خطر الإصابة بسرطان الكبد.
  • مشاكل صحية أخرى: يمكن أن يسبب التهاب الكبد B مشاكل في الكلى، والأوعية الدموية، والجهاز العصبي.

التشخيص

يمكن تشخيص التهاب الكبد B من خلال فحوصات الدم التي تبحث عن علامات العدوى الفيروسية. تشمل هذه الفحوصات:

  • مستضد سطح التهاب الكبد B (HBsAg): يشير وجود هذا المستضد إلى الإصابة بالتهاب الكبد B، إما حاد أو مزمن.
  • الأجسام المضادة السطحية لالتهاب الكبد B (anti-HBs): يشير وجود هذه الأجسام المضادة إلى المناعة ضد التهاب الكبد B، إما من خلال التطعيم أو العدوى السابقة.
  • الأجسام المضادة الأساسية لالتهاب الكبد B (anti-HBc): يشير وجود هذه الأجسام المضادة إلى الإصابة السابقة أو الحالية بالتهاب الكبد B.
  • حمض التهاب الكبد B النووي (HBV DNA): يقيس هذا الاختبار كمية فيروس التهاب الكبد B في الدم.
أحدث أقدم