كيفية تشخيص سرطان العظام: الأعراض والفحوصات المتاحة

فحص العظام بالأشعة السينية، التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني/التصوير المقطعي المحوسب (PET/CT) هي بعض الطرق المستخدمة لتشخيص سرطان العظام. يُعد سرطان العظام نادرًا وقد يكون مهددًا للحياة، ويتطلب تشخيصًا دقيقًا لتحديد العلاج المناسب.

أولًا، يعتمد تشخيص سرطان العظام على تحليل الأعراض والفحوصات البدنية ونتائج الاختبارات التصويرية، ولكن قد يتعين تأكيد التشخيص من خلال أخذ عينة من النسيج المصاب بواسطة خزعة. يتم استئصال جزء من المنطقة المشتبه فيها وفحصه تحت المجهر لتحديد طبيعة الورم وخطورته.

الأشعة السينية تُستخدم لاكتشاف وجود أورام العظام، حيث يمكن أن تظهر تشوهات وثقوب في العظام، وتستخدم أيضًا لفحص الصدر للتأكد من عدم انتشار السرطان إلى الرئتين.

بالنسبة للتصوير بالرنين المغناطيسي، يستخدم المجال المغناطيسي لإنتاج صور دقيقة لأجزاء الجسم ويساعد في تحديد حجم الأورام في الجسم، ويظهر النخاع والأنسجة الرخوة المحيطة بالورم، مما يساعد في تحديد خطة العلاج المناسبة.

بالنسبة للتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني/التصوير المقطعي المحوسب (PET/CT)، يُستخدم لتقييم هيكل ووظيفة الخلايا والأنسجة في الجسم، ويساهم في تحديد وجود الخلايا والأنسجة غير الطبيعية قبل تطور الورم.

في حال الاشتباه بسرطان العظام، قد يتم إجراء خزعة للتأكد من التشخيص. تتم الخزعة بواسطة متخصصين في علاج الأورام العظمية، ويتم استئصال جزء من المنطقة المصابة وفحصها تحت المجهر. يؤثر نوع الخزعة المختار في خطط إزالة الورم ويساهم في نجاح العلاج.

باستخدام هذه الفحوصات والإجراءات، يمكن تحديد نوع ومدى انتشار سرطان العظام واختيار العلاج المناسب. يجب الاعتناء بتشخيص سرطان العظام بدقة لزيادة فرص النجاح في العلاج والتحسين الشامل للمرضى.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال