الذكاء الاصطناعي يبتكر مضاد حيوي جديد يهزّ عالم الطب والعلوم



نُشِرت دراسة حديثة في مجلة طبيعة الكيمياء الحيوية تفيد بالتوصل إلى مضاد حيوي جديد بفضل استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي، والذي يمتلك القدرة على القضاء على نوع خطير من البكتيريا المقاومة للأدوية والمعروفة باسم "الراكدة البومانية" أو (بالإنجليزية: Acinetobacter baumannii)

يُدعى هذا المضاد الحيوي الجديد "أباوسين" (Abaucin)، وأظهرت الدراسة أنه قادر على القضاء على الراكدة البومانية، التي تعد بكتيريا خطيرة ومعروفة بقدرتها على الاصابة بالتهابات الجروح وحتى الإصابة بالتهاب الرئتيات، وعادة ما تنتشر في المستشفيات.

تم تدريب الذكاء الاصطناعي على تقنية تقييم فعالية المركبات في تثبيط نمو البكتيريا، ومن ثم تم إدخال بيانات حوالي 6680 مركبًا جديدًا. وقد تمكن الذكاء الاصطناعي من استبعاد آلاف المركبات واختيار عدد قليل منها للاختبار، ومدهش أنه استغرق وقتًا قصيرًا جدًا - أقل من ساعتين - للتنقيب واختيار هذه المركبات، وهذا الوقت يُعتبر ضئيلًا بالمقارنة مع ما يستغرقه الباحثون لإجراء هذا النوع من الأبحاث.

وبعد اختيار 240 مركبًا من قبل الذكاء الاصطناعي، تم اختبار تسعة منها عمليًا، وأثبت الأباوسين فعاليته وقوته في القضاء على بكتيريا الراكدة البومانية في الجروح عند تجربته على الفئران المصابة بها.

بالإضافة إلى النتائج الواعدة التي توصلت إليها الدراسة، لاحظ الباحثون أن هذا المضاد الحيوي الجديد قادر على القضاء على البكتيريا المميتة دون التأثير على البكتيريا المفيدة في الجسم، وهذا يشير إلى أن الأباوسين يتمتع بدقة عالية ويعاكس التطور المقاوم للأدوية، ويتوقع أن يكون له آثار جانبية أقل.

يخطط الباحثون لاختبار الأباوسين على نطاق واسع في المرحلة المقبلة، وكذلك إجراء التجارب السريرية، ومن المتوقع أن يكون هذا المضاد الحيوي متاحًا للمرضى بحلول عام 2030.

يُعد هذا الابتكار خطوة نحو الأمام قد تشكل ثورة في مجال الطب والعلوم، وقد يساهم في اكتشاف مضادات حيوية جديدة تستهدف البكتيريا المقاومة وتنقذ الكثير من الأرواح.


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال