تكنولوجيا جديدة تستهدف الخلايا السرطانية وتحسن فعالية العلاجات الدوائية

الدقائق النانوية تفتح آفاقًا جديدة للعلاجات الدوائية المستهدفة للأورام السرطانية

قام علماء روس بتطوير طريقة مبتكرة لاستهداف ومكافحة الخلايا السرطانية باستخدام الدقائق النانوية الحساسة. تعتمد هذه الطريقة على توازن المواد المؤكسدة والمختزلة داخل الخلية السرطانية، مما يسمح للأدوية بالاستهداف المباشر للخلايا المصابة والتحكم في إماتتها.

ويتم ذلك من خلال تصميم تركيبات تشمل جزيئات من أكسيد الحديد مطلية بقشرة بوليمر، تحتوي على مركبات تحتوي على ذرتين من الكبريت. عندما تدخل هذه الدقائق النانوية الخلية السرطانية، تنفتح قشرة البوليمر وتنطلق ذرات الحديد والكبريت، مما يسبب إجهادًا تأكسديًا داخل الخلية ويؤدي في النهاية إلى موتها.

يتفوق هذا النهج الجديد في فعاليته عن الطرق التقليدية لعلاج الأورام الخبيثة، خاصة عند استخدامه مع تقنيات توصيل الأدوية المستهدفة. تظهر المواد المستخدمة قدرة على أكسدة واختزال التكوينات الخبيثة وتأثيرها المباشر على المواد الفعالة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه التقنية الجديدة تتجاوز تحدي الأدوية المستخدمة حاليًا التي تؤثر على الخلايا السليمة أيضًا. تعتبر هذه الابتكارات خطوة مهمة في البحث العلمي لتحسين علاج الأورام السرطانية وتجنب الآثار الجانبية على الأنسجة السليمة.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال