تفاصيل حول المشيمة المنزاحة: الأعراض، التشخيص، والرعاية الطارئة

تتناول هذه المقالة موضوعًا هامًا في مجال الصحة النسائية، وهو المشيمة المنزاحة أو ما يعرف بـ (Placenta Previa)، والتي تعد إحدى المشكلات الشائعة التي قد تواجه النساء أثناء الحمل. سنقدم نظرة شاملة على الأعراض، وطرق التشخيص، وكيفية التعامل في حالات الطوارئ.

ما هي المشيمة المنزاحة؟

تعتبر المشيمة المنزاحة من المشكلات النسائية التي تحدث أثناء الحمل، حيث يحدث انزلاق المشيمة بعيدًا عن الفتحة الرحمية. يتميز المرض بنزيف مهبلي أحمر اللون، وغالبًا ما يكون هذا النزيف كمية كبيرة، على عكس "الإفراز الدموي العادي"، الذي يكون عادةً كمية صغيرة من الدم الأحمر الزاهي والمخاط.

التشخيص والفحوص الفرقية

يجب الحصول على فحص الأمواج فوق الصوتية عبر البطن قبل إجراء الفحص الرحمي أو الشرجي للتمييز بين انفصال المشيمة والمشيمة المنزاحة، حيث يعد الفحص الرحمي ممنوعًا في حالة المشيمة المنزاحة. وإذا كانت النتائج غير واضحة، يجب النظر في إجراء فحص الأمواج فوق الصوتية عبر المهبل. يجب أن يتم إجراء هذا الفحص بواسطة شخص ذو خبرة في هذا المجال، حيث تكون وضعية المرأة مهمة للغاية. يعد الفحص بالأمواج فوق الصوت حساسًا جداً في اكتشاف المشيمة المنزاحة ولكنه يحد من قدرته في تشخيص انفصال المشيمة.

الرعاية في قسم الطوارئ

الاستقرار الهيمودينامي: يتم إدارته بواسطة السوائل الوريدية الطبيعية أو خلايا الدم الحمراء المعبأة.

الاستشارة الطبية الطارئة: يجب الحصول على استشارة طبية فورية، وإجراء تحليل كامل لعدد الخلايا الدموية (CBC)، فحص النوع والتحول، دراسات التخثر الأساسية، واختبارات الكهرليت لجميع المرضى.

تحليل انفصال المشيمة (DIC): يتم الحصول على هذا التحليل في حالة الاشتباه في انفصال المشيمة.

حقن الجلوبيولين المناعي (Rh (D)): تُعطى للمرضى ذوي الفصيلة السالبة للريسوس 300 ميكروغرام عضليًا.

العملية الجراحية الطارئة: قد يحتاج المرضى الذين يعانون من انفصال المشيمة أو المشيمة المنزاحة إلى إجراء عملية قيصرية طارئة.

عدم استخدام مثبطات التسارع الرحمي (Tocolytics): يجب تجنب استخدامها في حالة اشتباه انفصال المشيمة.

تلخيص: إن المشيمة المنزاحة هي حالة خطيرة تتطلب رعاية فورية. يجب تشخيصها بدقة باستخدام الأمواج فوق الصوت وتحديد العلاج المناسب وفقًا للحالة السريرية. يعكس الاهتمام السريع والتدخل الطبي الفعّال تأثيرًا إيجابيًا على نتائج الحمل وصحة الأم والجنين.







إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال